عاجل

تقرأ الآن:

كيف حدثت كارثة الغواصة الحربية الروسية قبل عشر سنوات؟


روسيا

كيف حدثت كارثة الغواصة الحربية الروسية قبل عشر سنوات؟

في الثاني عشر من شهر آب أغسطس العام ألفين أي قبل عشر سنوات بالضبط وقعت كارثة الغواصة الحربية الروسية كورسك التي غرقت في بحر بارنتس ومات كامل طاقمها الذي يعد مئة وثمانية عشر عسكرياً.
طول الغواصة مئة وأربعة وخمسين متراً ووزنها ثلاثة عشر ألفاً وخمسمئة طن وهي أضخم غواصة حربية جرى صنعها حتى يومنا هذا.
الرواية الشائعة حتى الآن أن اصطداماً حدث بين الغواصة الروسية كورسك وغواصة لوس أنجلوس الأميركية فأحدث الاصطدام انفجار أحد الصواريخ الروسية داخل الغواصة الروسية فأغرقها في الحال. في حين أن الغواصة الأميركية التي لحقت بها أضرار خفيفة انسحبت إلى الشواطئ النرويجية لإصلاح أعطالها في قاعدة هاكونزفيرن لكنها لم تصل إليها إلا بعد ثمانية أيام بعدما فقدت قدرتها على السرعة القصوى ، مع أن المسافة الفاصلة بين مكان حدوث الاصطدام المزعوم وبين القاعدة المذكورة لا تتتعدّى مئةً وخمسةً وثلاثين كيلومتراً.
هذه الرواية لم تعد صالحة بعد سلسلة التحقيقات التي جرت خلال الأعوام الماضية والتي استبعدت حادث الاصطدام لترجح عملية صدام متعمّدة.
حين وقعت كارثة الغواصة الحربية الروسية كورسك كان لم يمض على وصول فلاديمير بوتين إلى سدّة الرئاسة سوى ثلاثة أشهر فقط.
بوتين:
“ليس هناك كلام أقوله… يصعب عليّ العثور على الكلمات الملائمة… بل أتمنى أن أصرخ بكل عزمي من شدة الغضب..”
بدأت عمليات الإنقاذ الفعلية في العام ألفين وواحد ولم تنته إلا في أواخر العام ألفين واثنين، لكن تلك العمليات لم تبدأ إلا بعدما اتفق الروس والأميركيين على إبقاء أحداث الكارثة وكذلك عمليات الإنقاذ سرية طيّ الكتمان.