عاجل

تتواصل في العاصمة اليابانية طوكيو أشغال الملتقى الذي يضمّ ثمانية أحزاب أوربية يمينية متطرفة بالإضافة إلى حركة قومية يابانية. هذا الملتقى يُناقش موضوع أزمة الهوية الوطنية والشيخوخة. الدول الحاضرة هي فرنسا، بريطانيا، النـمسا، بلجيـكا، اسبانـيا، المجر، البرتغال ورومانيا.

وارتأى المنظمون في اليابان إلى أنّ تنظيم هذا اللقاء قبل مغادرة الأمين العام للجبهة اليمينية الفرنسية المتطرفة، الفرنسي جان ماري لوبن للحزب السنة المقبلة، مؤكدين
أنّ مواعيد أخرى في هذا المجال سيتمّ تنظيمها لاحقاً.

اليابان لا يملك حزباً يمينياً متطرفاً وإنما عــــدة تنظيمات قومية مثل اسوكاي الذي يُعتبر من أهمّ هذه التنظيمات القومية منذ أن تأسّس في عام إثنين وسبعين من القرن الماضي وهو يضمّ مئات المنخرطين في صفوفه وينفي هذا التنظيم الفضائع التي يُتهم الجيش الملكي الياباني بإرتكابها خلال الحرب العالمية الثانية.