عاجل

مصالح الأمن الفرنسية تغلق مزارا مقدسا في منطقة لورد جنوب فرنسا وتجلي حوالي 30 ألف من زواره كانوا يحتفلون بعيدٍ يخلد رفع السيدة مريم العذراء إلى السماء كما يجري الاعتقاد في الديانة المسيحية. الشرطة الفرنسية تلقت إنذارا بوجود أربع قنابل في محيط المزار.خبراء المتفجرات فتشوا الموقع وأغلقوا كل البوابات المؤدية إليه قبل أن يعيدوا فتحها بعد تحققهم من سلامته من أي خطر. مزار لورد يستقبل في مثل هذا اليوم من كل عام عشرات آلاف الحجاج المسيحيين للاحتفال بالسيدة العذراء في أجواء روحية مهيبة.وتعتبر كنيسة لورد العتيقة قلبَ هذا المكان المقدس عند المسيحيين منذ القرن 19م وشيوع أخبار عن ظهور السيدة العذراء هناك أمام الراعية بيرناديت سوبيرو. مزار لورد استقبل خلال العام الماضي أكثر من ستة ملايين حاج جاؤوا من مختلف بقاع العالم.