عاجل

المئات من الشرطة التايلندية انتشرت في محيط محكمة الجرائم في بانكوك الاثنين خلال بدء محاكمة تسعة عشر من قادة المعارضة من اصحاب القمصان الحمر التايلندية، المتهمون رفضوا تهم الارهاب التي وجهت لهم، لكنهم يمثلون امام العدالة عن دورهم في الازمة السياسية الاخيرة في بانكوك.

يقول محامي الدفاع عن المتهمين:
“نامل ان تكون هذه المحكمة آخر مكان نثق بوجود عدالة فيه، مع غياب العدالة في البلاد، الدمار الذي شاهدناه خلال الاشتباكات ليس من هؤلاء القادة المدعى عليهم، وليس هناك من دليل يدينهم، وفريق الدفاع واثق من اثباته”.

في هذه الاثناء رفعت الحكومة التايلندية حالة الطوارىء التي فرضت في معظم انحاء البلاد عن ثلاث ولايات في الشمال والشمال الشرقي دون ان يشمل القرار العاصمة وابقتها في سبع اخرى. وكان اصحاب القمصان الحمر تظاهروا واعتصموا واشتبكوا مع قوات الامن التايلندية التي خلفت اكثر من تسعين قتيلا وكشفت عن الانقسام الحاد بين المتظاهرين الفقراء وحكومة النخبة غير الشرعية بحسب المتظاهرين والتي تعيش تحت عباءة القصر الرئاسي.