عاجل

الجيش أفضل أيام حياتي هو عنوان ألبوم الصور الذي عرضته مجندة إسرائيلية من مدينة أسدود عل صفحتها الإلكترونية، إلى جانب أسرى فلسطينيين، بوضعيات مشينة. المجندة أبرجيل، قامت بإزالة هذه الصور عن صفحتها على موقع فيسبوك حيث تظهر في إحداها بجانب معتقلين فلسطينيين موثقي الأيدي ومعصوبي الأعين وهي تبتسم كأنها تلتقط لنفسها صورا تذكارية.

الناطق الرسمي باسم السلطة الفلسطينية غسان الخطيب أكد أن الصور التي نشرتها المجندة السابقة في الجيش الإسرائيلي أيدن أبرجيل تعكس عقلية المحتل الذي يتفاخر بإهانة الفلسطينيين، فضلا عن كون الصور دليلا على أن الاحتلال عمل ظالم وغير أخلاقي وفاسد.

من جهته، سارع الجيش الإسرائيلي إلى انتقاد الصور التي نشرتها المجندة ووصفها الناطق باسم الجيش باراك راز بأنها “مشينة” وتعتبر انتهاكا خطيرا لأخلاقيات الجيش، مؤكدا أنه لو كانت المجندة صاحبة العلاقة في الخدمة لتم تحويلها إلى محاكمة عسكرية.

ولم يوضح المتحدث ما إذا كان للجيش القدرة على مقاضاة ومعاقبة المجندة، خاصة أنها أنهت العام الماضي خدمتها الإلزامية وأصبحت مواطنة مدنية لا تنطبق عليها القوانين العسكرية.