عاجل

روسيا تعول على رجال اعمالها للمساهمة في معركتها في مواجهة أسوأ موجة حر شهدتها البلاد والتي أودت بحياة العشرات في حرائق الغابات، عدد قد يتضاعف معدله بسبب الضباب السام التي غطى سماء العاصمة موسكو على مدار الاسابيع الماضية. الاحصائيات اشارت الى ان الخسائر بلغت نحو 15 مليار دولار اي ما يعادل نسبة 1 % من الناتج المحلي الإجمالي للعام الجاري. الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف دعا نخبة من رجال الأعمال في البلاد للإسهام في وضع برنامج لإعادة بناء ما دمرته الحرائق.“تلك القرى الفقيرة وبيوتها المصنوعة من الخشب القديم والتي لا تحتوي على المرافق الحيوية، اتساءل كيف يمكننا ان نؤمن لهؤلاء السكان حياة كريمة بعد تلك الماساة التي حلت بهم “
ارتفاع درجات الحرارة في روسيا على ما يبدو انه يقترب من النهاية حسب خبراء الارصاد الجوية الذين اطلقوا تحذيرا من هبوب عاصفة ورياح شديدة على موسكو.. وكانت عاصفة هبت امس على مدينة سان بطرسبرج ، ثاني أكبر المدن الروسية ،أسفرت عن حدوث دمار كبير وقطع في التيار الكهربائي عن أكثر من مائة ألف منزل، فيما عطلت الاشجار التي تساقطت على الطرقات حركة المواصلات في المدينة.