عاجل

بعد أربعة عقود من التأجيل تبدأ ايران نقل قضبان الوقود النووي، إلى مفاعل بوشهر عن طريق المزود الروسي، في عملية ستستغرق أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.

وأعربت طهران عن استعدادها الفوري لمناقشة موضوع تبادل الوقود النووي مع الدول الغربية.

وبالنسبة لروسيا فإن أي بلد له فرصة وحق، في تطوير طاقة نووية لأغراض سلمية.

سيرغي كرينكو – رئيس هيئة الطاقة النووية الروسية:
“هذا مشروع دولي ضخم يظهر مرة أخرى أنه اذا طورت ايران طاقة نووية سلمية وفق القوانين الدولية فإن إيران ودولا أخرى ستكون لها فرصة كهذه، وستكون روسيا ملتزمة دائما بواجباتها”.

من جانبها اعتبرت الخارجية الأمريكية أن منشأة بوشهر النووية لا تشكل تهديدا للانتشار النووي، لكنها أكدت أن القلق يظل قائما، بشأن توجه برنامج إيران النووي.