عاجل

من دون شروط مسبقة، جولة جديدة من المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين الجولة ستبدأ في الثاني من أيلول سبتمبر المقبل. الاعلان أتى بعد دعوة من الرباعية ومن ثم على لسان وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، ليؤكد كل طرف ترحيبه في بيانين منفصلين. خطوة رحب بها العديد من الأطراف حيث أكدت الناطقة باسم الخارجية الأوروبية كاثرين أشتون على الطرفين العمل بسرعة وجدية لانهاء كل المسائل المتعلقة بالوضع النهائي. وبهذا تكون الجولات الخمس للمبعوث الأميركي جورج ميتشيل قد أدت إلى نتيجة لكن السؤال الذي يطرح نفسه هوعما تغير، فالمسألة لم تكن مسألة مفاوضات مباشرة وإنما كانت بالنسبة لكل طرف مجموعة من الطلبات.
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رحب كثيراً بالفكرة واعتبر أنها تأتي استجابة لما طلبه منذ 18 شهراً . والرئيس عباس لطالما أعلن استعداده لدخول مفاوضات مباشرة إذا أصدرت الرباعية بيانا يشبه بيانا أصدرته في مارس/آذار الماضي يطلب وقف الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة وتحقيق اتفاق سلام شامل في غضون عامين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 67 باعتباره أساساً للمفاوضات. من جهتها حركة حماس رفضت الدعوة الاميركية لاستئناف المفاوضات المباشرة مع اسرائيل واعتبرتها باباً لمزيد من تضييع الحقوق الفلسطينية.