عاجل

تقرأ الآن:

الوضع في باكستان يُنذر بكارثة إنسانية


باكستان

الوضع في باكستان يُنذر بكارثة إنسانية

زيادة حجم المساعدات الإنسانية لمنكوبي الفيضانات الباكستانية يبقى ضرورياً في ظلّ إتساع حجم المأساة الإنسانية. الأغذية التي توزع عن طريق فرق الإغاثة والطائرات المروحية تبقى غير كافية نظراً لقلة المساعدات مقارنة بعدد المنكوبين.

المنكوبون ورغم إنخفاض مستوى مياه الفيضانات، يُعانون من عزلة تامة إذ يجدون أنفسهم مضطرّين للجري وسط الأوحال والمياه للحصول على الأغذية التي توزع بطريقة عشوائية.

الفيضانات العارمة التي سببتها الأمطار الغزيرة، اكتسحت خمس مساحة باكستان وشردت عشرين مليون نسمة، ما زال خمسة ملايين منهم في العراء عرضة إلى الأوبئة كالكوليرا والتيفوئيد والإسهال.

عدة دول من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وكذلك الاتحاد الأوربي أعلنت زيادة مساعداتها الإنسانية لباكستان. من جهته أعلن حلف شمال الأطلسي نيته إرسال مساعدات إلى باكستان لمساعداتها في مواجهة التداعيات السلبية المترتبة على كارثة الفيضانات المدمرة التي اجتاحت البلاد وتشمل هذه المساعدات مولدات كهربائية ومضخات مياه وخيام.