عاجل

الموت يُغيّب المخرج والفنان المسرحي الألماني كريستوف شلينغنزيف وهذا بعد صراع طويل مع داء السرطان. شلينغنزيف فنان تعددت مواهبه فهو مخرج للسينما والمسرح والأوبرا، وكاتب للمسرحيات الإذاعية وفنان تشكيلي كما عمل مؤخراً كأستاذ جامعي لمادة الفن الحركي.

وكثيراً ما تميزت أعمال كريستوف شلينغنزيف بالجرأة خاصة وأنه تطرق للمواضيع الحساسة التي تشغل بال المجتمع، فقد كان فيلمه “مذبحة المنشار الآلي الألماني” إسهاماً في إعادة توحيد ألمانيا. أمّا عرضه الفني “أيها الأجانب غادروا” فدليل على تمسكه الشديد والحاسم بثقافة التنوير ونبذ العنصرية التي بدأت تعرفها بعض الدول.

كريستوف شلينغنزيف سعى في كل عمل فني جديد إلى توسيع نطاق حريته الإبداعية، حتى لدى إخراجه أوبرا “البارسيفال” لفاغنر في بايرويت عام الفين وأربعة.

كريستوف شلينغنزيف كان يحلم بإنشاء دار للأوبرا في بوركينافاسو، حلم لم يكتمل لكون أشغال البناء لم تنته بعد.