عاجل

القاعدة العسكرية الروسية في جمهورية ارمينيا مدد عقد إيجاره حتى عام 2044. الاتفاق الذي وقع في العاصمة الأرمنية يريفان خلال زيارة قام بها الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف، سيعزز الوجود الروسي في منطقة جنوب القوقاز وتحديداً على الحدود الغربية لأرمينيا مع تركيا وتضم عدة آلاف من الجنود الروس الذين يقومون بدوريات على الحدود.

وقد أشاد مسؤولون أرمينيون بهذه الصفقة باعتبارها ضمانا للدعم الروسي في حال نشوب نزاع جديد مع جارتها أذربيجان حول منطقة المتمردين في ناغورني كاراباخ.

تمديد يتماشى والسياسة الروسية للحفاظ على جنوب القوقاز، وهي منطقة مضطربة تتقاطع فيها خطوط أنابيب تنقل النفط والغاز القزويني الى اوروبا.