عاجل

تقرأ الآن:

رحلة سفينة "مريم" لكسر الحصار على غزة تؤجَّل


لبنان

رحلة سفينة "مريم" لكسر الحصار على غزة تؤجَّل

رحلة سفينة “مريم” للمساعدات الإنسانية من ميناء طرابلس، شمال لبنان، إلى غزة تؤجل إلى أجل غير محدد، يقول منظموها، بسبب تعذر الحصول على إذن بالرَّسْو في أحد موانئ المنطقة. السلطات القبرصية حذرت الجمعة الماضي من أنها لن تسمح لأي سفينة بالإبحار من موانئها باتجاه غزة.

وقال ياسر قشلق، رئيس حركة “فلسطين الحرة” التي شاركت في تنظيم الرحلة:
“السلطات اللبنانية أعطتنا إذنا بالإبحار، لكن لم نتمكن من الحصول على رخصة الرسو في أي ميناء آخر، لأن الصهاينة، على ما أعتقد، يحتلون العديد من المناطق في البحر المتوسط”.

المنظمون أوضحوا أن الاتصالات جارية مع السلطات اليونانية والتركية لاستقبال السفينة التي تقل نحو 50 ناشطةً لبنانية وأجنبية أو السماح لها على الأقل بالمرور عبْر مياهها الإقليمية.

إسرائيل جددت تحذيرها الجمعة من أنها ستستخدم كل الوسائل لمنع كسر الحصار البحري على غزة، وأعلنت أنها تملك معلومات حول استعداد سفينة ثانية تحمل اسم “ناجي العلي” للإبحار من مرفأ لبناني بهدف الوصول إلى غزة.

يُذكر أن القوات البحرية الإسرائيلية منعت أسطولا محملا بالمساعدات الإنسانية إلى غزة شنت عليه هجوما في 13 أيار/مايو الماضي وقتلت خلاله تسعة أتراك.