عاجل

تقرأ الآن:

150 شخصا نصف عراة يطالبون في بِيلْبَاوْ بإلغاء مصارعة الثيران


إسبانيا

150 شخصا نصف عراة يطالبون في بِيلْبَاوْ بإلغاء مصارعة الثيران

150 شخصا تجمعوا يوم السبت أمام متحف غوغنهايم في بيلباو شمال إسبانيا للتعبير عن رفضهم تقاليد مصارعة الثيران وشكلوا بأجسادهم نصفِ العارية صورة ثور يلفُظ أنفاسه الأخيرة على الأرض كما يجري في حلبات مصارعة الثيران. وكان شعار المحتجين خلال هذا الاستعراض “إلغاء مصارعة الثيران، من أجل الرفق بالحيوان”.

الاحتجاج يتزامن مع حلول موعد المهرجان السنوي لمصارعة الثيران في بيلباو في إقليم الباسك الذي يدوم تسعة أيام ويُقتل خلاله 54 ثورا من طرف المصارعين. كما يأتي في أعقاب منع برلمان إقليم كاتالونيا هذا الفلكلور قبل ثلاثة أسابيع اعتبارا من سنة 2012م. وتُعتبر كاتالونيا ثاني إقليم في إسبانيا يحظر مصارعة الثيران بعد جزر الكناري التي ألغتها في العام 1991.

آليسيا غاسكون الناطقة باسم جمعية “آنيما ناتوراليس” للدفاع عن حقوق الحيوان عبَّرت عن تفاؤلها بتغير الذهنيات بخصوص مصارعة الثيران:
“ستحذو أقاليم أخرى كإقليم الباسك حذو كاتالونيا وتمنع مصارعة الثيران في المديين القصير أو المتوسط. المجتمع الباسكي أصبح أكثر حساسية إزاء هذا الأمر ويرفض سوء معاملة الحيوان بشكل استعراضي، لذا فنحن متفائلون”.

امرأة إسبانية كانت تعبُر الساحة المقابلة لمدخل متحف غونغنهايم انبهرت بجمال المشهد الدرامي الذي شكله المحتجون لثور يحتضر غارقا في دمائه، فقالت:
“أعتقد أن الناس في هذا المكان كانوا يعشقون مصارعة الثيران..أنا معجبة بجمال هذا الاستعراض”.

النقاش عاد من جديد في إسبانيا خلال الأسبوع الجاري حول مصارعة الثيران بعد حادث هجوم ثور هائج على المتفرجين وجرحِ 40 منهم في حلبة مدينة تافاليا في إقليم نافارا، ليعطي مبررات قوية لمنظمات الدفاع عن حقوق الحيوان للمطالبة بمنع مصارعة الثيران.