عاجل

شبح المجاعة يطرق ابواب باكستان و معاناة النازحين تزداديوما بعد يوم .
السلطات و بما توفر لديها من امكانات ، تابعت اخلاء القرى المتضررة واضعة قرابة المئة الف متشرد في مخيمات ، فالكارثة هي الاسوء في تاريخ باكستان حسب وصف للامم المتحدة .

غير ان الفياضانات ما زالت تهدد البلاد والتخوف من ارتفاع منسوب المياه في نهر الاندوس قد يتسبب بكوارث جديدة جنوبي البلاد .وأعلنت حكومة اقليم السند أن الفيضانات أدت إلى تصدع الحواجز الواقية على جوانب نهر الأندوس وروافده التي ارتفع فيها منسوب المياه إلى حد خطير.

الفياضانات التي تضرب البلاد كانت قد جرفت في الساعات الاخيرة حافلة وسط باكستان، قتل من كان على متنها غرقا .

المساعدات الدولية ما زالت تصل ببطء الى الاراضي المنكوبة . ففي حين تقدر الامم المتحدة عدد الذين يحتاجون لمساعدة الى ثمانية ملايين اعلن وزير الخارجية الباكستاني حاجة بلاده الى ثلاثة و اربعين مليار دولار لاعادة الاعمار .

في ظل الخشية من من ان تغتنم الجماعات المتطرفة بؤس المشردين لتعزيز مواقعها ، اعلن صندوق النقد الدولي احتمال جدولة ديون باكستان ،وارسلت كل من الولايات المتحدة و اوروبا و استراليا و دول الخليج العربي مساعدات تلبية لنداء الامم المتحدة .