عاجل

الفياضانات ما زالت تهدد باكستان وتخوف من ارتفاع منسوب المياه في نهر الاندوس حكومة اقليم السند اعلنت تصدع الحواجز الواقية على جوانب النهر مما رفع منسوب المياه الى حد كبير .

معاناة ما بعد الكارثة كبيرة ، لا طعام و لا شراب و لا مأوى

قال احد المشردين : “ كنا فقراء قبل الفيضان لكننا بعدهلم نعد نملك شيئا “
و قالت مشردة اخرى : “ في بعض الاحيان يأتي الناس الينا بالطعام لكننا دائما ننام جوعى و احشاؤنا فارغة “

الفياضانات التي تضرب البلاد كانت قد جرفت في الساعات الاخيرة حافلة وسط باكستان، قتل من كان على متنها غرقا .

و في الشمال عاد البعض من الباكستانيين الى منازلهم ليجدوا الركام و الطين يغطيان ما بقي من احجارها . فالمساعدات لم تصل الى اصحابها بالسرعة المطلوبة رغم الاعلان عن جمع سبعين بالمئة من قيمة المساعدات .
احدى المشردات “ لم نتلقى اي مساعدة من اي طرف و اذا ما انتظرنا مساعدة ننتظرها من فوق من الخالق ، هو فقط من يستطيع مساعدتنا”

في ظل الخشية من اغتنام الجماعات المتطرفة بؤس المشردين لتعزيز مواقعها ، اعلن صندوق النقد الدولي احتمال جدولة ديون باكستان و ارسلت كل من الولايات المتحدة و استراليا و حلف شمال التاطلسي و دول الخليج العربي مساعدات تلبية لنداء الامم المتحدة .