عاجل

بيروت إلى الواجهة، في حادث أخذ أبعاداً مذهبية سقط فيه قتيلان على الأقل وجريحان في سجال فردي تحول إلى إشكال أدانه طرفاه وهما حزب الله وجمعية المشاريع الإسلامية او ما يعرف بتنظيم الأحباش. بعد الحادث توجهت القوى الأمنية إلى المكان وتم اللقاء بين الطرفين وأصدرا بياناً اعتبرا أن ما حصل هو فردي ودعيا إلى فتح تحقيق عاجل بالإشكالات، وكانت إحدى القنوات المحلية قد أشارت إلى أن قتيلاً ثالثاً قد سقط وهو من الأحباش.

فيما أكد المسؤول الاعلامي في “حزب الله” ابراهيم الموسوي ان “حزب الله” لم يصدر اي بيان حول الاشتباك في منطقة برج ابي حيدر، نافيا ما نشرته وسائل الاعلام من ان الحزب اعطى مهلة ثلاث ساعات لتسليم قاتل محمد فواز. وأشارت المعلومات الى أن “الجيش منع مرور السيارات والمارة على جسر سليم سلام”. وقد سمع دوي إنفجار قذيفة صاروخية في هذه الأثناء.