عاجل

بدأت عملية ضخ جيب ضخم من المياه تحت الثلوج الجليدية في مون بلان، المهمة محفوفة بالمخاطر والهدف منها منع الفيضانات في وادي سان جيرفيه. على ارتفاع 3200 متر فوق مستوى سطح البحر، هؤلاء الخبراء يذيبون 40 مترا من الجليد السميك بواسطة الماء الساخن، منعاً لحصول انهيارٍ ثلجي.

بحسب رئيس بلدية سان جيرفيه، فإن الخطر المحدق بالبلدة يأتي مباشرةً من سماكة الجليد الذي إذا ما انكسر وانهار فقد يتكرر سيناريو عام ألفٍ وثمانمائة واثنين وتسعين، ولمنع هذا السيناريو بدأت عملية ضخ المياه بمعدل خمسين متراً مكعباً في الساعة، وسيتم وضع ثلاث مضخات إضافية لرفع امكانية الضخ لثلاثمائة مترٍ مكعب في الساعة بحلول نهاية الأسبوع.
البدء باعمال الضخ أعطى سكان البلدة شعوراً بالطمأنينة فالكل هنا لا يحمل الكثير من الذكريات الجميلة من غضب الإنهيارات الثلجية. وإذا ما تمكن الفريق العامل من ضخ خمسةً وعشرين ألف مترٍ مكعب، من هذا الجيب إلى جيوب أخرى، يخف الضغط عن الحواجز الجليدية التي تحبس الماء وتنجو البلدة من خطر محدق.

المزيد عن: