عاجل

تقرأ الآن:

الأب آرثر هرفيت يواصل دعمه للغجر في فرنسا


فرنسا

الأب آرثر هرفيت يواصل دعمه للغجر في فرنسا

إنه رجل الدين الذي أثارت تصريحاته ودعواته جدلاً كبيراً في فرنسا، قسّ مدينة ليل الفرنسية الأب أرثر هرفيت تمنى في لحظة غضب أن يُصاب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بسكتة قلبية على خلفية عمليات الطرد التي استهدفت الغجر.

الأب آرثر هرفيت قال إنّ رئيس الجمهورية لا يعرف الحقيقة في الأساس لأنه إتخذ
عدة تدابير دون معرفة هؤلاء الأشخاص في إشارة إلى الغجر، مضيفاً قوله “ أنا قلت في لحظة غضب أتمنى أن تأخذه الرأفة بهم والسكتة القلبية هي رأفة قلب”.

الأب آرثر هرفيت المعروف بإلتزامه بالدفاع عن الغجر منذ سنوات كثيراً ما يتردّد على التجمعات السكنية التي يقطنون بها للإطلاع على أحوالهم. آرثر هرفيت أعرب عن عميق تأسفه لما بدر منه من تصريحات، مؤكداً في الوقت ذاته أنّه كان يقصد من كلامه إبراز الرأفة والرحمة بفئة الغجر.

وعن المساعدات المالية المخصصة لعائلات الغجر بهدف إعادة توطينهم في رومانيا، قال بعض الغجر إلى الأب آرثر هرفيت أنّ
“-سيقدمون مساعدات بقيمة ثلاثة آلاف هناك بعض العائلات التي قد تقبل العرض المالي وهناك من سترفض. لأنّ هذا المبلغ سيسمح بالعيش في رومانيا لمدة شهر أو شهرين فقط وأنّ العائلات ليس لديها مأوى ولا تملك أيّ شيء.

فرنسا قامت بعدة عمليات طرد في أعقاب تحرك الشرطة الفرنسية لمداهمة وتفكيك
مخيمات الغجر غير الشرعية حول البلاد في الأسابيع الأخيرة، كما تمّ إعتقال أكثر من سبعمائة منهم.

“ الشرطة جاءت واعتقلت تسعة أشخاص واقتادتهم إلى المركز، ثم قامت الجرافة بتدمير منازل الغجر والأكواخ التي بنوها”.

وفي أعقاب عمليات الطرد الخاصة بالغجر، دعا الاتحاد الأوربي الدول الأعضاء إلى تكثيف الجهود والعمل على إدماج هذه الفئة، إقتراح وافقت عليه فرنسا التي اشترطت إدماج الغجر في بلدانهم رومانيا وبلغاريا.