عاجل

تقرأ الآن:

الغجر يسعون إلى العودة إلى فرنسا للاستفادة من النظام الاجتماعي


فرنسا

الغجر يسعون إلى العودة إلى فرنسا للاستفادة من النظام الاجتماعي

يبدو أنّ المساعدة المالية التي تمنحها السلطات الفرنسية للغجر لإعادة توطينهم في رومانيا وبلغاريا ليست بالمحفزة طالما أنّ الكثير منهم سرعان ما يعودون إلى فرنسا للإستفادة من النظام الاجتماعي الفرنسي.

بعضهم قال: لماذا نعود إلى رومانيا؟ لا يوجد أشخاص نحبّهم هناك، ليست لدينا أية مساعدة يا سيدي، لقد لاحظتم أنّ الأب آرثر جاء ومنحنا الحلويات، في رومانيا لا نحصل على شيء من هذا القبيل. هنا يوجد الكثير من الدعم ونحصل على المساعدات العائلية”.

باريس وبوخارست أبدتا رغبة كبيرة في إدارة أفضل لتدفق المهاجرين ودعم تعزيز سياسات الاندماج للغجر. إلاّ أنّ الحركات الجمعوية إتهمت رومانيا بإستغلال الدعم المالي الذي قدمه الاتحاد الأوربي دون التكفل بمشاكل الغجر وإدماجهم في المجتمع.
مارتين بوزين رئيسة إحدى المنظمات غير الحكومية أشارت إلى أنّ المفوضية الأوربية منحت مبلغاً بقيمة عشرين مليار يورو إلى الحكومة الرومانية للدفع بعجلة التنمية في البلاد لكن يبدو أنّ فئة الغجر مقصاة من المجتمع الروماني. يبدو أنّهم لم يستفيدوا من أية مساعدة للإندماج منذ سنوات عديدة. فهم ممقوتون في بلدهم يجب إيضاح الأمور.

ووصل عدد الغجر الذين تم ترحيلهم منذ بداية السنة إلى ثمانية آلاف وثلاثمائة وثلاثة عشر غجرياً رومانيا وبلغاريا. وتريد الحكومة الفرنسية ترجمة قرارها بــطرد الغجر بالأفعال مؤكدة حرصها على تجنب المزايدات الكلامية التي انتقدت قرار باريس بشأن عمليات الطرد التي تستهدف الغجر.