عاجل

مئات الآلاف من المنكوبين الباكستانيين يفرون من الطوفان الذي ما يزال يطم خمس مساحة بلادهم منذ شهر وشرد حتى الآن اكثر من خمسة ملايين ، السلطات امرت باخلاء مدينة ثاتا جنوب باكستان بعد فيضان نهر إندوس، وبحسب المصادر فان سبعين بالمئة على الاقل من سكان ثاتا اجلوا عن المدينة المنكوبة .
 
الامم المتحدة تقول ان حوالي المليون  شخص باتوا مشردين في جنوب البلاد منذ الاربعاء.
 
موريسيو جيليانو – المتحدث باسم الامم المتحدة:
“ بداية نقدر ان نحو ستة ملايين شخص يحتاجون الى مساعدات انسانية عاجلة،  تحدثنا تقريبا عن ثمانية ملايين والآن هناك مليونا آخر من الناس من دون مأوى في السند خلال اليومين الماضيين، ونحن لا ندري الى اين ستصل بنا الارقام”.
 
  المئات من المنكوبين اتخذوا من احدى المقابر الكبيرة منذ القرن الرابع عشر ملجأ خارج مدينة ثاتا، دون ماء ولا غذاء، اطفال جوعى وغضب على الحكومة من اهمالها لهم.
 
سيدة منكوبة من الفيضانات:
“لجأنا الى مقبرة مالكي هروبا من الفيضانات، لا نملك طعاما ولا ماء صالحا للشرب، فكل شيء تركناه وراء ظهورنا. 
 
وسط هذه المأساة هددت حركة طالبان باكستان باستهداف العاملين بالمنظمات الدولية في باكستان وتقول الحركة ان التعهدات الامريكية والدولية بالمساعدة لا تذهب الى ضحايا الفيضانات بل لدوافع اخرى دون ان يذكرها بيان الحركة.