عاجل

في غياب لقاح لحمى الضنك تخشى السلطات الفرنسية من أن يتوسع انتشار هذا المرض في جزيرتي المارتينيك وغوادلوب حيث قضت العدوى على حياة ثمانية عشر شخصا منذ نهاية عام الفين وتسعة.

منذ ستة أشهر تقريبا ارتفع عدد المصابين بحمى الضنك في المارتينيك الى أكثر من خمسة وعشرين ألف شخص وتجاوز العدد ثلاثين ألفا في غوادلوب خلال الفترة ذاتها.

السلطات في كلتا الجزيرتين اتخذت اجراءات وقائية للقضاء على البعوض الناقل للعدوى والقضاء على أوكار اليرقات وتجفيف مستنقعات المياه الراكدة.

افراد من الجيش الفرنسي ارسلوا الى الجزيرتين ليعملوا الى جانب الفرق المحلية، في وقت أخذت العدوى تنتشر في بلدان اخرى في منطقة الكراييبي.

في الأثناء يسعى مخبر فرنسي في مدينة ليون الى ايجاد لقاح لمرض حمى الضنك، الذي يتضاعف عدد المصابين به كل عقد من الزمن.