عاجل

تحسن نسبي تم تسجيله بخصوص الحالة الصحية لأم ومولودها الجديد، بعد يوم من معايشتها قبيل الولادة بدقائق عراكا عنيفا، في قاعة عمليات للتوليد في مستشفى ايطالي بين طبيبين، كانا يشرفان على معالجتها، وقد تسببا في تأخير معالجتها، رغم أن حالتها الصحية كانت خطيرة ومعقدة.

ماتيو مولونيا – والد المولود انطونيو:
“تشكو زوجتي من مشاكل صحية تسببت في امتداد معاناة الجنين طيلة ساعة وربع” السلطات الايطالية فتحت تحقيقا، يتعلق بظروف السلامة وشروط الصحة في مشفى مسينا الذي وقعت فيه الحادثة.

العراك اندلع اثر تبادل للكلمات اشتدت حدته بين الرجلين، حين أمسك أحدهما بزميله ودفعه على الحائط، وجرى ذلك فيما كانت المريضة تنتظر مساعدتهما.

ووضعت المرأة المولود وهو يعاني من عدم انتظام نبضات القلب في غرفة العناية المركزة، فيما تعرضت المرأة الى نزيف خلال الولادة.

الطبيبان تم توقيفهما عن العمل، والمسؤولون في المستشفى يقولون انه لم تكن هناك علاقة، بين العراك وتعقيدات عملية الولادة.