عاجل

تقرأ الآن:

منكوبو فيضانات باكستان يحاولون العودة الى مدنهم ولكن دون جدوى


باكستان

منكوبو فيضانات باكستان يحاولون العودة الى مدنهم ولكن دون جدوى

يحدوهم الامل بالعودة الى اماكن سكناهم التي اجلوا عنها او خرجوا منها هربا من مياه الفيضانات التي تغرق تحتها خمس باكستان او مساحة بحجم ايطاليا. ارتفاع مستوى المياه لم يمنع المشردين من دخولها في طريق العودة الى مدنهم وبلداتهم وبحثا عن متاع تركوه خلف ظهورهم لكن رحلتهم لا تبدو سهلة، فالكثير من الطرقات الرئيسة دمرت بفعل الطوفان، ولم تترك للمنكوبين سوى المشي على اقدامهم لعدة كيلومترات، اكثر من سبعة عشر مليون باكستاني تضرروا من مياه الفيضانات، المنكوبون من مياه الامطار الغزيرة يشكون تأخر وصول المساعدات اليهم، فيما اشارت تقارير دولية الى ان اثنين وسبعين الف طفل باكستاني معرضون للموت بسبب الجوع والامراض.

مواطن باكستاني:
“ آمالي تحطمت افكر دائما ماذا افعل من اجل البقاء،لا حقول، لا حبوب، لا عمل، الكل انتهى، اعتقد ان الله انقذ حياتنا، هو يدعمنا، ليس لدي أي تصور حول اي شيء لان مياه الفيضانات سحبت كل شيء”.

طوابير الجوعى تمتد عند مخيمات الاغاثة الدولية والمحلية بغية الحصول على لقيمات لا تسمن ولا تغني من جوع.

مشاهد المخيمات تتكرر وتمتد على طول البلاد وعرضها في باكستان الغريقة.