عاجل

تقرأ الآن:

عودة الناشطين الاسبان الموقوفين في الصحراء الغربية إلى جزر الكناري


إسبانيا

عودة الناشطين الاسبان الموقوفين في الصحراء الغربية إلى جزر الكناري

عاد الناشطون الاسبان الذين أوقفوا السبت الماضي في العيون كبرى مدن الصحراء الغربية خلال تظاهرة مؤيدة لإستقلال هذه المنطقة إلى لاس بالماس في جزر الكناري. النشطاء المؤيدون لإستقلال الصحراء الغربية ولإحترام حقوق الإنسان دانوا سوء معاملة الشرطة المغربية بعد تعرضهم للضرب. الناشطون الأربعة عشر الذين يعملون في إطار جمعية اسبانية قامت بتنظيم التظاهرة أكدوا أنّ مجموعة من عناصر الشرطة بلباس مدني أوقفتهم بشكل وحشي واقتادتهم إلى مركز الشرطة.
سيدة اسبانية شاركت في المظاهرة أكدت أنّ رجال شرطة بالزيّ المدني هجموا على المتظاهرين وضربوهم ودفعوهم بمجرد رفعهم للعلم الصحراوي.
الحكومة الاسبانية طلبت توضيحات من نظيرتها المغربية حول اعتقال الأمن المغربي للناشطين الاسبان لكنها أكدت على لسان رئيس الحكومة أنها متمسكة بالحفاظ على تماسك العلاقات بين مدريد والرباط. خوسيه لويس ثاباتيرو قال: قد يختلف البعض معي حول هذه المسالة لكن مبدأ السياسة الخارجية الأساسي لحكومتي هو الحفاظ على علاقات جيدة مع بلد جار كالمغرب. النزاع حول الصحراء الغربية، المستعمرة الاسبانية السابقة، مستمرّ بين الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، بوليساريو التي تطالب باستقلالها والمغرب الذي ضم هذه المنطقة عام خمسة وسبعين ويعرض منحها حكما ذاتيا موسعا.