عاجل

حددت الشرطة السلوفاكية شخصية المسلح الذي قتل سبعة أشخاص أمس (الإثنين) من بينهم خمسة من عائلة واحدة، لوبومير هارمن رجل خمسيني وصف من قبل جيرانه بأنه غريب الأطوار.تشريح جثة المسلح أثبت أصابته من قبل الشرطة، قبل أن يطلق هو النار على نفسه منتحرا.وزير داخلية سلوفاكيا أكد في مؤتمر صحفي، أنه لا يوجد أدلة على دوافع عنصرية وراء الجريمة: “المسلح لم يكن رجلا عسكريا محترفا، أو ضابط شرطة. نحن لا نعرف حتى الآن الدافع الحقيقي للجريمة ولكن على الأرجح أن المشكلات المنتشرة في المناطق السكنية، قد تكون هي الحافز، ليس لدينا أية أدلة حول دوافع عنصرية “. آثار الحادثة التي وصفت بمجزرة براتسلافا يمكن أن تبقى طويلا في ذاكرة سلوفاكيا، إذ هزت بشاعتها الرأي العام في البلاد وأحدثت صدمة لدى سكان الحي، الذي قتل فيه المسلح خمسة من عائلة تنتمي إلى الغجر، قبل أن يخرج إلى الشارع ويطلق النار عشوائيا على المارة، ما أدى إلى إصابة أربعة عشر شخصا آخرين.