عاجل

حوار مع الرئيس البولوني برونيسلاف كوموروفسكيك: التحدي الأكبر هو اندماجنا في الإتحاد الأوروبي

تقرأ الآن:

حوار مع الرئيس البولوني برونيسلاف كوموروفسكيك: التحدي الأكبر هو اندماجنا في الإتحاد الأوروبي

حجم النص Aa Aa

برونيسلاف كوموروفسكي تم انتخابه أخيرا رئيسا لبولونيا وذلك بعد موت الرئيس السابق في حادث تحطم طائرة في روسيا. الرئيس كوموروفسكي يتطلع الآن الى دعم دور بلاده في الإتحاد الأوروبي و يسعى الى تحسين العلاقات الثنائية مع روسيا.
اختار الرئيس برونيسلاف كوموروفسكي يورونيوز للكشف عن بعض التعقيدات في السياسة الخارجية البولونية وعن علاقة بلده مع الإتحاد الأوروبي .. كوموروفسكي في اول حديث يدلي به الى قناة دولية بعد انتخابه.

يورونيوز:
سيدي الرئيس مرحبا بك في يورونيوز ….ما هو اكبر تحد عليك مواجهته الآن بعد موت الرئيس السابق كاشنسكي؟

الرئيس البولوني:
تمر بولونيا الآن بمرحلة صعبة، و السبب الكارثة التي أدت إلى موت الرئيس السابق و عدد كبير من المسؤولين في بولونيا ومنهم مدير البنك الوطني و عدد من الوزراء و بعض قادة الجيش. التحدي الأكبر الآن هو دعم اندماج بولونيا في الإتحاد الأوروبي و نحن نعمل جاهدين لتحقيق ذلك من خلال دعم سياستنا الخارجية و العمل على ايجاد سياسة اوروبية موحدة في مجال الطاقة و ايضا التوصل الى وضع سياسة اوروبية موحدة للأمن و الدفاع.

يورونيوز:
يبدو أنكم تتقاسمون نفس وجهات النظرمع الحكومة الحالية و وهو ما لم يحصل في عهد الرئيس السابق. ما أهمية ذلك بالنسبة لتطور دور بولونيا في الإتحاد الأوروبي؟

الرئيس البولوني:
الأهداف لم تتغير في الواقع و لكن الظروف هي التي تغيرت.اليوم لدينا إمكانية أكبر لملاءمة سياستنا الخارجية مع سياسة الإتحاد الأوروبي الخارجية .

يورونيوز:
هل تعتقد ان بولونيا ستزيد من حجم تأثيرها داخل الإتحاد الأوروبي؟

الرئيس البولوني:
كل عضو في الإتحاد الأوروبي يجب ان يكون له هذا الطموح و يجب ان يتطلع للعب دور اكبر لتحقيق الإندماج الأوروبي…. نحن لدينا هذا الطموح بكل تأكيد و بالإضافة الى ذلك يجب ان تكون لدينا حجج مقنعة…بولونيا تسعى الى ان تكون عضوا فعالا في الإتحاد الأوروبي و تعمل ما بوسعها لتعزيز التكامل الأوروبي لا سيما من الناحية العملية. اعطيك مثالا على ذلك بولونيا لا تنتمي لمنطقة اليورو و لكنها أعربت عن استعدادها للمشاركة في حل المشاكل المالية لدول تنتمي لمنطقة اليورو…بولونيا تنتظر دوما تضامنا اوروبيا خاصة في دعم مسار الإندماج الأوروبي و تعميق مبدأ التضامن بين الدول الأوروبية.

يورونيوز:
هل ستتغير سياسة بولونيا الخارجية تجاه روسيا لتنتقل بذلك من مرحلة توترالى مرحلة تعاون؟

الرئيس البولوني:
يمكنني القول ان دعم مكانة بولونيا في الإتحاد الأوروبي سيساعدنا في تطوير علاقاتنا مع روسيا و سيزيد من حجم التعاون الثنائي بيننا. و هذا مظهر ايجابي آخر لإنتماء بلدنا إلى الإتحاد الأوروبي نحن نتطلع الى مزيد من التعاون مع روسيا.

يورونيوز:
ماذا عن مشروع خط انابيب الغاز Northstream . نعرف أنه يمثل تحديا كبيرا بالنسبة لروسيا و ايضا المانيا؟

الرئيس البولوني:
ان انشاء خط انابيب الغاز في البلطيق مكلف جدا ..تجنب الأراضي البولونية قرار سريع..القراراتخذ منذ بضع سنوات… الحكومة الألمانية لا يمكنها فعل اي شيء الآن.
لقد سبق ان اعلننا اننا لم نفهم هذا الموقف و لم نوافق على هذا القرار .
لكن نحن مقتنعون ان لدينا اليوم فرصة لتعاون مثمر مع المانيا ونريد الإستفادة من هذه الفرصة قدر الإمكان . على ان لا تكون مسألة خط انابيب الغاز عائقا لتعاوننا . الظروف تغيرت الآن … اعتقد ان مثل هذا القرار لم يكن من الممكن اتخاذه في الظرف الدولي الراهن.

يورونيوز:
هل بولونيا ذاهبة نحو اقتراح منطقة خالية من التأشيرة بين الإتحاد الأوروبي و منطقة كالينغراد الروسية؟

الرئيس البولوني:
بالفعل و اعتقد ان ذلك سيتم و لن يكون مجرد اقتراح لأنه في مصلحة بولونيا ..و روسيا و الإتحاد الأوروبي … هذا ما يمثل بعدا عمليا لتحقيق التعاون بين بلدنا و روسيا..و هو أمر لا يخص بولونيا وحدها بل يشمل الإتحاد الأوروبي ايضا. نحن نسعى لإيجاد الية يتم من خلالها تنفيذ هذا التقارب الأوروبي الروسي.
المهم في الأمر كذلك ان المنطقة الخالية من التأشيرة ستشمل الحدود البرية و بالتالي الدول المحيطة بكالينغراد .

يورونيوز:
هل تعتقد ان بلدكم جاهز للدخول في منطقة اليورو؟

الرئيس البولوني:
نحن لسنا مضطرين لذلك و لنا حرية القرار بانسبة للدخول في منطقة اليورو. سنقرر الدخول متى شعرنا أننا جاهزون و سنقوم بإختيار الوقت المناسب و التحضير لذلك. كما سبق و قلت نحن مستعدون للمشاركة في حل المشاكل المالية لدول منطقة اليورو دون ان نكون عضوا فيها…في المقابل لن تكون بولونيا موافقة على ان يقتصر مشروع هيكلة داخلية في الإتحاد على دول منطقة اليورو نحن نصر على ذلك قدر اصرارنا على دعم إندماجنا في الإتحادالأوروبي.