عاجل

عاجل

لقاءات ثنائية في واشنطن تسبق انطلاق مفاوضات السلام

تقرأ الآن:

لقاءات ثنائية في واشنطن تسبق انطلاق مفاوضات السلام

حجم النص Aa Aa

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو يُستُقبل في البيت الأبيض الأمريكي من طرف الرئيس باراك أوباما قبيل لقاءات ثنائية أخرى مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد االله والرئيس المصري حسني مبارك.

باراك أوباما حرص بمناسبة انطلاق المفاوضات على التنديد بالهجوم الذي نفذته حركة حماس الثلاثاء قرب الخليل في الضفة الغربية المحتلة وأسفر عن مقتل أربعة إسرائيليين. أوباما قال:

“التراجيديا التي شاهدناها أمس، حيث تعرض أشخاص للقتل في الشارع من طرف إرهابيين يحاولون عن قصد نسف المحادثات، إنها من بين التصرفات التي نرفضها”.

قمة خماسية ستُعقد الليلةَ قبل انطلاق المفاوضات المباشرة، سبقها الرئيس المصري بدعوة تل أبيب إلى تمديد تجميد الاستيطان، لأن مستقبل مفاوضات السلام يتوقف، برأيه، عليها.

هذه المفاوضات يدخلها رئيس السلطة الفلسطينية رغم المعارضة الشديدة التي يلقاها فلسطينيا حتى داخل حركة “فتح” حيث انضم القيادي البارز في الحركة مروان البرغوثي، المسجون لدى إسرائيل مدى الحياة، إلى صفوف المعارضين للمفاوضات المباشرة، وقال إن هذه المفاوضات محكوم عليها بالفشل.

في هذه الأثناء، وفي رد فعلهم على الهجوم الذي نفذته حركة حماس في الخليل، أعلن مجلس المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية استئناف الاستيطان في المنطقة اعتبارا من الخميس، دون انتظار انتهاء مفعول القرار الحكومي بتجميد بناء المستوطنات في 26 سبتمبر/أيلول.
يحدث ذلك على الرغم من دعوة رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو المستوطنين إلى ضبط النفس.