عاجل

تقرأ الآن:

محكمة لشبونة الإبتدائية تصدر حكمها اليوم بخصوص قضية كاسا بيا


البرتغال

محكمة لشبونة الإبتدائية تصدر حكمها اليوم بخصوص قضية كاسا بيا

القضاء البرتغالي يُؤكد مسؤولية المتهمين السبعة في قضية الإستغلال الجنسي الذي تعرض له أطفال في دار الأيتام كاسا بيا، وهي الفضيحة القضائية الأطول في تاريخ البرتغال، والتي قد تعرف نهاية اليوم من خلال صدور قرار المحكمة الإبتدائية في العاصمة البرتغالية لشبونة.

من بين المتورطين في هذه الفضيحة القضائية، سيدة سبق وأن أعارت بيتها للمتهمين ومذيع تلفزيوني شهير وديبلوماسي سابق إضافة إلى أربعة أشخاص آخرين والجميع متهم بإرتكاب جرائم جنسية والتحريض على ممارسة الجنس ضدّ أطفال قصّر منذ ست سنوات.

ورغم تشديد المتهمين على براءتهم من التهم الموجهة إليهم، إلاّ أنهم قد يواجهون
عقوبات بالسجن تتراوح بين عشر وعشرين سنة.

قضية كاسا بيا برزت إلى واجهة الأحداث في ألفين وإثنين وساعدت في الكشف عن مئات الجرائم الجنسية المرتكبة ضد الأطفال كما ساعدت الإعترافات في التوصل إلى معرفة جميع الشخصيات المتورطة.

المتهم الرئيسي في هذه القضية الطويلة يُدعى كارلوس سيلفينو ، وهو سائق سابق وبستاني في مؤسسة كاسا بيا، وهي مؤسسة عامة لرعاية الأيتام والأطفال الذيـــن يعيشون وضعاً صعباً.