عاجل

الهدوء يعود الى عاصمة الموزمبيق

تقرأ الآن:

الهدوء يعود الى عاصمة الموزمبيق

حجم النص Aa Aa

في ثالث يوم من اضرابات شهدتها عاصمة الموزمبيق مابوتو، عاد الهدوء بعد مواجهات بين مواذنين وقوات الامن أدت الى مقتل عشرة أشخاص وجرح أكثر من أربعمائة شخص، وذلك بسبب احتجاج المواطنين على ارتفاع أسعار الخبز بنسبة ثلاثين في المائة، في بلد يعد من أفقر البلدان في العالم.

يأتي ذلك في وقت ارتفعت اسعار اللحوم فيما مددت روسيا منع تصدير حبوبها العام القادم بعد أن أتت الحرائق على محاصيلها الزراعية.

ويخشى أن تنتشر مثل تلك الاضطرابات الى دول اخرى تكابد من أجل شراء الغذاء المورد، في وقت ارتفعت اسعار القمح بنسبة خمسين في المائة لما كانت عليه منذ ثلاثة أشهر ما يجعل الاسواق متوترة لكن صورة الوضع بحسب محللين لا تشبه أزمة السنوات الماضية.

سوداكشينا أنيكريسنانان – محللة مالية
“عملية التصدير تحد من التدخل الحكومي في أسواق الحبوب وتجعل تلك الاسواق متوترة. نحن الآن في وضع جيد عموما هناك من المخزون ما يعادل نسبة تتراوح بين أربعين وخمسة وأربعين في المائة…لذلك لا داعي الى القلق من أننا سنعيش مرة أخرى الصعوبات التي مررنا بها عامي ألفين وسبعة وألفين وثمانية”.

الامم المتحدة تقول ان امدادات الحبوب ستكون ثابتة بعد عامين من المحصول الوفير، غير أن مليار نسمة من فقراء العالم الذين يعيشون بأقل من دولارين في اليوم، هم من سيتأثرون، بأي رفع لسعر خبزهم اليومي.