عاجل

تقرأ الآن:

حفار جديد للتسريع في انقاذ المحاصرين تحت الارض في تشيلي


الشِيلِي

حفار جديد للتسريع في انقاذ المحاصرين تحت الارض في تشيلي

حفار الامل هكذا يصف التشيليون هذه الآلة الضخمة التي احضرت الى صحراء اتاكاما شمال تشيلي للتسريع في جهود انقاذ ثلاثة وثلاثين من عمال المناجم عالقين منذ حوالي الشهر في منجم سان خوسيه على عمق سبعمئة متر. ويعمل المهندسون الآن على تمهيد البنية التحتية لوضع ماكنة حفار اكبر واقوى.

فرق الانقاذ التشيلية ترسل الغذاء والدواء وحتى رسائل من عائلات المحاصرين عن طريق انبوب بلاستيكي ينحدر بحجم قطر الدائرة لحبة الليمون.

أندريه سوغاريت – مدير عمليات حفر المنجم:
“اليوم يمكن ان نقول ان خطة (أ) تستمر، وان الخطة (باء) تبدأ مع يوم الاحد يجب ان نحفر بواسطة الآلة الجديدة، وللخطة الثالثة نحن نقوم بكل ما يلزم من ترتيبات كي نمتلك مع حلول الثامن عشر من سبتمبر الحالي بديلا بين يدينا”.

تحت الارض يواجه المحاصرون باجسادهم وقد بدى عليها الضعف محنتهم بروح مرحة والكتابة الى ذويهم، وبحسب الخبراء فان شهرين الى اربعة اشهر تحتاجها فرق الانقاذ كي تستطيع انتشالهم من باطن الارض، خبراء من ناسا استقدموا الى تشيلي لتقديم التوصيات الى الاطباء والمهندسين لمساعدتهم في ضبط ليل ونهار المحاصرين وتقديم الدعم النفسي والمعنوي لهم.

فوق الارض ما يزال مخيم الامل يفيض بالحياة والابتهاج من ماكنة الحفر الجديدة التي ستسرع كما يتمنون في انقاذ من بحبون.