عاجل

عاجل

البرتغال: أحكام بالسجن للمتهمين بالاعتداءات الجنسية في ملجأ "كَازَا بِيَّا"

تقرأ الآن:

البرتغال: أحكام بالسجن للمتهمين بالاعتداءات الجنسية في ملجأ "كَازَا بِيَّا"

حجم النص Aa Aa

مسلسل طويل من الاعتداءات الجنسية في حق أطفال ملجأ “كازا بيا” في العاصمة البرتغالية لشبونة انتهي بإدانة مرتكبي هذه الانتهاكات الذين كان من بينهم صحفي ودبلوماسي وأطباء.
 
سيلفينو كارلوش، الذي كان يشتغل بستانيا وسائقا في الملجأ والمتهمُ لوحده بأكثر من ستمائةِ اعتداءٍ جنسي، حُكم عليه بثمانية عشر عاما سجنا، وكان الوحيد الذي اعترف بجرائمه.
 
المحكمة قضت بسجن النجمِ التلفزيوني، الكاتب والصحفي، كارلوش كروز والطبيبِ فيريرا دينيش، الذي احتضنت عيادته العديد من الاعتداءات الجنسية، سبعَ سنوات. وحُكم على السفير البرتغالي السابق جورج ريتو بستِّ سنوات وثمانية أشهر، الصحفي كارلوس كروز يقول إنه بريء ومظلوم:
“أعتقد أنهم ارتكبوا ظلما كبيرا في حقي، واختلقوا كذبة ضخمة ضدي، واليوم ارتُكِب خطأٌ قضائيٌ فادحٌ سيبقى إلى الأبد وصمة عار في تاريخ العدالة البرتغالية”.
 
باستثناء سيلفينو كارلوش الذي اعترف بالتهم التي وُجهتْ له، يعتزم الآخرون الطعنَ في قرار المحكمة.
 
بيدرو نامورا محام سابق لضحايا الاعتداءات الجنسية وأحد الذين فجروا القضية. كان متأثرا جدا بالنهاية التي اعتبرها سعيدةً لهذه المحاكمة التي نال فيها المجرمون، برأيه، جزاءهم. وقال:
“لقد عانينا الاضطهاد والتهديد لسنوات، لم يتوانوا عن استخدام كل الوسائل لإسكاتنا، والآن تبيَّن للجميع أن ما قلناه كان الحقيقة”. 
 
قضية اعتداءات “كازا بيا” تعود إلى سنة 2002م عندما صرح أحد أطفال الملجأ للصحافة بأنه تعرض للاغتصاب. بعدها توالت اعترافات ضحايا آخرين تتراوح أعمارهم حاليا ما بين 16عاما و27 عاما. 
 
المحاكمة التي جرتْ وسط إجراءات أمنية مشددة انطلقت سنة 2004م وتطلبت 462 جلسة.