عاجل

تقرأ الآن:

قائد سابق لقوات اممية غير مرحب به في سريبرينيتشا


البوسنة والهرسك

قائد سابق لقوات اممية غير مرحب به في سريبرينيتشا

في ردة فعل غاضبة، البوسنيون الناجون من مجزرة سريبرينيتشا منتصف تسعينات القرن الماضي أجبروا قائد القوات الأممية السابق لتلك الحقبة في البوسنة، على مغادرة موقع يخلد ذكرى الضحايا، بسبب عدم التزامه بالوعد الذي قطعه أنذاك لهم، بأنه لن يتخلى عن المدينة البوسنية، التي أباد الصرب الآلاف من سكانها.

فيليب موريون – قائد قوات الامم المتحدة السابق في البوسنة
“لو كنت اعلم أن ذلك سيدوم لعامين آخرين وان النهاية ستكون كذلك لقمت باجلاء جميع الناس، لكن لم يكن بامكاني فعل ذلك، لانه سينظر الي كمتورط في عملية التطهير العرقي، ولان حكومة سراييفو لم تكن تريد ذلك”

وكان أهالي سريبرينيتشا حاولوا ابان الحرب عام ثلاثة وتسعين منع موريون من مغادرة المدينة، التي كان يزورها ليومين حيث وعدهم بأنه لن يتخلى عنهم، واليوم يلومه كثير من الناجين، لأنه لم يلتزم بوعده ولأنه لم يبذل الجهد الكافي، لاخطار حكومة بلاده فرنسا والامم المتحدة، بالمحنة التي كانت تعيشها سريبرينيتشا، والتي انتهت بعد محاصرة الصرب لها بابادة ثمانية آلاف مسلم.