عاجل

تقرأ الآن:

آخر الاكتشافات العلمية: سكان بومبيي ماتوا اختناقاً وليس احتراقاً


آخر الاكتشافات العلمية: سكان بومبيي ماتوا اختناقاً وليس احتراقاً

تشير آخر الابحاث العلمية ، الى ان سكان بومبيي في ايطاليا، لم يموتوا اختناقاً نتيجة انفجار بركان فيزوف عام تسعة وسبعين. لكن نتيجة تعرضهم لدرجات حرارية مرتفعة للغاية.

فبعد سنوات من الابحاث على حوالي مئة هيكل عظمي، وخلق ظروف مشابهة لثوران فيزوف. خلص العلماء في مرصد فيزوف، الى ان سكان بومبيي Pompeii ماتوا على الفور بسبب سحابة عاصفة من الحرارة القاتلة احدثها البركان.

وقد عرض العلماء عظام بشر وحيوانات الى درجة حرارة عالية وتبين لهم انه في حرارة تقارب مئتين وخمسين درجة وثلاثمئة درجة مئوية، بدت هذه العظام شبيهة بعظام سكان بومبيي.

بعض العلماء لا يوافقون على هذا الاكتشاف، ويؤمنون برسائل بليني Pliny الثاني التي كتبها بعد خمسة وعشرين عاماً على انفجار البركان. وقال فيها ان سكان بومبيي الذين لم يقتلوا بفعل تساقط الصخور والحمم البركانية ماتوا اختناقاً بالرماد والغازات.

ان كانت نظرية ماسترو لورنزو صحيحة، ففي حالة خطر انفجار البركان، يجب اخلاء السكان الموجودين على مسافة عشرين كيلومتراً من البركان وليس فقط ثمانية كيلومترات كما توصي اليوم الحماية المدنية الايطالية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
اكتشاف نوع جديد من الخلايا من قبل علماء رومانيين

اكتشاف نوع جديد من الخلايا من قبل علماء رومانيين