عاجل

شهدت باكستان أسوأ فيضانات في تاريخها،و مازالت إلى الآن تحصي قتلاها وخسائرها،وهي تنتظر إعادة بناء ما دمرته المياه،كيف تعامل الإتحاد الأوروبي مع هذه الكارثة ؟

باكستان في مواجهة أقسى كارثة طبيعية منذ ثمانين عاما،خلفت حتى الآن أكثر من عشرين ألف قتيل،فيما يقدر عدد المحتاجين للمساعدة العاجلة بستة ملايين منكوب.

الإستجابة الأوروبية لطلب المساعدات جاءت سريعة،غير أن النتائج تبقى غير مرضية،بالنظر لما قدم في مناطق أخرى في العالم عاشت كوارث طبيعية مماثلة.

المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية التي انتقلت إلى المناطق المنكوبة،ترى أن الخسائر فادحة وكبيرة