عاجل

المعارضة البيلاروسية غير مقتنعة بفرضية إنتحار الصحفي البيلاروسي اوليغ بيبنين. مؤسس موقع تشارتر 97 المعارض على شبكة الانترنت عام ثمانية وتسعين، بيبنين. وجد مشنوقاً بمنزله في العاصمة مينسك في الرابع من هذا الشهر. أقارب وزملاء بيبنين لم يترددوا في رفع أصواتهم عالياً خلال مراسم دفنه للتشكيك في فرضية الإنتحار التي أكدتها الشرطة. الصحافية ناتاليا رادينا، زميلة اوليغ بيبنين وتعمل إلى جانبه في موقع تشارتر97 قالت: “أعرف بيبنين منذ أربعة عشر عاماً وكنت اتفقت معه على الإلتقاء يوم الإثنين، وكانت معنوياته مرتفعة” ناتاليا أضافت: “ اوليغ كان شخصاً مهنياً جداً، لا أعتقد أنه كان سيترك العائلة والأبناء أو الزملاء بهذه الطريقة، خاصة مع إقتراب موعد الانتخابات الرئاسية. لا أصدق ما تقوله الشرطة بخصوص فرضية الإنتحار”.
أقرباء بيبنين واثقون بأنّ الكتابات والآراء التي كان ينشرها اوليغ على موقعه تشارتر 97 جرّت عليه الكثير من المتاعب، خاصة وأنه كان يستعدّ للعمل مع فريق أندراي سانيكوف، المرشح لرئاسيات ألفين وأحد عشر والذي سيكون أحد منافسي الرئيس الحالي ألكسندر لوكاتشنكو، الذي يحكم بيلاروسيا منذ العام أربعة وتسعين.