عاجل

حوالي مليوني فرنسي في الشوارع إحتجاجاً على مشروع إصلاح نظام التقاعد

تقرأ الآن:

حوالي مليوني فرنسي في الشوارع إحتجاجاً على مشروع إصلاح نظام التقاعد

حجم النص Aa Aa

غضب الفرنسيين ينزل إلى الشوارع من جديد، في مظاهرات إحتجاجية تنديداً بإصلاح نظام التقاعد. هذه المظاهرات صاحبتها حركة إضراب ضخمة شلّت القطاعات الحيوية في فرنسا وخاصة قطاع النقل والوظيفة العمومية.

ويقضي هذا المشروع الإصلاحي الذي يعتبره الرئيس نيكولا ساركوزي أولوية قصوى برفع سن التقاعد من ستين عاماً حالياً إلى إثنين وستين بحلول ألفين وثمانية عشر. تأخير سنّ التقاعد، مشروع يرفضه العمال والنقابات التي تطالب خصوصا بترتيبات للموظفين في الوظائف المرهقة.

سبعون بالمائة من الفرنسيين يؤيدون الإضراب ويعتبرونه الطريقة الأمثل للضغط على الحكومة.

هذا التحرك الإحتجاجي هو الثالث هذا العام ضد هذا المشروع، وهو يتزامن مع بدء جلسات التداول في الجمعية الوطنية حيث يعتزم اليسار الإطاحة بالمشروع في حين تريد الحكومة إقراره إعتبارا من تشرين الأول-أكتوبر.

ومن المقرر أن يدافع عن هذا المشروع في الجمعية الوطنية وزير العمل اريك فيرت
الذي يواجه وضعا حرجا بسبب ضلوعه في قضية تضارب مصالح تتعلق بأغنى إمرأة
في فرنسا ليليان بيتانكور وريثة مجموعة لوريال العملاقة لمستحضرات التجميل.

النقابات العمالية في فرنسا أكدت أنّ تحركها الإحتجاجي سيتواصل في حال عدم تقديم الحكومة لتنازلات، لذلك فقد حرصت على تعبئة جميع الشرائح الاجتماعية لإنجاح هذا التحرك. أكثر من مائتي مظاهرة تشهدها المدن الفرنسية.