عاجل

تقرأ الآن:

إضراب ومظاهرات عارمة في فرنسا ضد إصلاح نظام التقاعد


فرنسا

إضراب ومظاهرات عارمة في فرنسا ضد إصلاح نظام التقاعد

إضرابات ومظاهرات على كامل التراب الفرنسي احتجاجا على مشروع إصلاح نظام التقاعد الذي ينوي الرئيس نيكولا ساركوزي تطبيقَه.
المشروع، الذي يعارضه أكثر من ستين بالمائة من الفرنسيين حسب الاستطلاعات، يُعد أحدَ أبرز محاور برنامج ساركوزي الرئاسي مع اقتراب نهاية ولايته وفي ظل تراجعٍ كبير لشعبيته.
 
مليونان ونصف المليون إلى 3 ملايين شخص شاركوا في المظاهرات ،حسب منظمي الاحتجاجات، بينما أعلنت وزارةُ الداخلية أن عددَ المتظاهرين تجاوزَ بقليل مليون شخص.
 
إيريك شيني من أمانة الفديرالية العامة للعمل (سي. جي. تي.) يوضح:
“نحن لا ننكر أننا بحاجة لإصلاح نظام التقاعد، لكننا نعتقد أننا بحاجة إلى توزيع الثروة بشكل آخر. مثلا: الحكومة تريد أن تُحمِّلَ 85 بالمائة من أعباءِ الإصلاح للعمال، و15 بالمائة فقط لأرباب العمل. هذا غيرُ مقبولٍ بالنسبة إلينا”.
 
الاحتجاجات تتزامن مع انطلاق مناقشة مشروع الإصلاح في البرلمان الذي قضي برفع سن التقاعد من 60 عاما إلى 62 عاما.
الرئيس الفرنسي أعلن أنه لن يتراجع عن مشروعه ولن يقبل المساس بجوهره مع إمكانية إجراء تعديلات في بعض التفاصيل. 
 
في مدينة ليون، جنوب شرق فرنسا، حركة النقل مضطربة على غرار بقية مناطق البلاد، بسبب الإضراب.
أنْتُونْيَا جِيلْ اضطرتْ إلى استعمال الدراجات الهوائية العمومية في تنقلاتها بعد أن أعياها انتظار قطار الأنفاق:
 
“انتظرتُ طويلا قطارَ الأنفاق، كان يصل في كل مرة ممتلئا عن آخره، فقررتُ أن أتنقل بواسطة الدراجات الهوائية العمومية”.
 
المطارات تأثرتْ هي الأخرى بالإضراب العام حيث تشهد الرحلات الجوية العديد من الاضطرابات.
 
عدد المظاهرات عبْر التراب الفرنسي فاق كلَّ التوقعات حيث بلغ 220 مظاهرةً، مما يعد نجاحا فائقا للنقابات.