عاجل

تقرأ الآن:

النقابات الفرنسية تكسب جولة في معركة إصلاح نظام التقاعد


فرنسا

النقابات الفرنسية تكسب جولة في معركة إصلاح نظام التقاعد

النقابات الفرنسية تكسب جولة هامة في معركتها ضد مشروع الإصلاح الحكومي لنظام التقاعد. مظاهرات عارمة بلغت 220 مظاهرة، كان أضخمها في باريس، اكتسحت المدن الفرنسية احتجاجا على هذا المشروع انطلقت مناقشته في البرلمان الثلاثاء. مليونان وسبعُمائةُ ألف شخص شاركوا في المظاهرات حسب النقابات، رغم سوء الأحوال الجوية، بينما أعلنت وزارةُ الداخلية أن عددَ المتظاهرين تجاوزَ بقليل مليونَ ومائة ألف شخص. قادة النقابات والأحزاب اليسارية كانوا في الصفوف الأولى. جان كلود مايي الأمين العام لنقابة “القوة العاملة” هدد بتنظيم احتجاجات أخرى في حال عدم مبالاة الحكومة بهذه الاحتجاجات:
“في حال لم ترد الحكومة بسرعة على احتجاجات اليوم، ستكون لذلك تبعات لا محالة، لأننا لم نأت إلى هنا فقط لنتظاهر ونُعبِّر عن غضبنا ثم ينتهي كلُّ شيء بالعودة إلى بيوتنا”. مشروع الإصلاح يعارضه أكثر من 60 ستين بالمائة من الفرنسيين، حسب الاستطلاعات، ويُعد أحدَ أبرز محاور برنامج ساركوزي الرئاسي مع اقتراب نهاية ولايته وفي ظل تراجعٍ كبير لشعبيته. مارتين أوبري، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الفرنسي، التي كانت من بين المشاركين في المظاهرات في باريس، أوضحت:
“الحكومة فعلتْ كل ما بوسعها لخلط الأوراق والإيحاء بأننا متخلفون عن بقية الأوربيين في ما يتعلق بإصلاح نظام التقاعد. هذا غير صحيح بتاتا. في حال تمرير المشروع سيكون نظامنا للتقاعد الأكثر قسوة في أوربا”.
مشروع الإصلاح يهدف إلى رفع سن التقاعد من 60 عاما إلى 62 عاما. والنقابات تتهم الحكومة بتحميل العمال 85 بالمائة من أعباء الإصلاح مقابل 15 بالمائة فقط لأرباب العمل. الرئيس الفرنسي أعلن أنه لن يتراجع عن مشروعه ولن يقبل بأكثر من تعديلات على بعض تفاصيله.