عاجل

تقرأ الآن:

اعادة تدوير الكروم في المغرب : محاولة لإنقاذ نهر سبو من نفايات المدابغ


علوم وتكنولوجيا

اعادة تدوير الكروم في المغرب : محاولة لإنقاذ نهر سبو من نفايات المدابغ

دباغة الجلود هي نشاط قديم في المغرب ومن اكثرها تلويثا للبيئة . يعتبر هذا النشاط تقليدا في شوارا …ففيها توجد واحدة هي بين اربع مدابغ جلود في مدينة فاس و التي لازالت تستعمل مواد نباتية في عملية الدبغ. هذه المدابغ في طريقها الى الإنقراض فقد انتشرت المدابغ العصرية التي تستخدم الموادالكيمياوية ..النفايات تنتهي جميعها في نهر سبو اين تتجمع ايضا مياه الصرف الصحي لمدينة فاس و نفايات الصناعات المحلية.

يقول السيد غالي رحالي، رئيس جمعية شوارا:

“ المواد الأساسية المستعملة هنا كلها طبيعية مثل الكلس وقشور الرمان وفضلات الحمام ، ونخالة القمح و ايضا أوراق الشجر”

مدابغ الجلد الحديثة ملوثة جدا وقع تركيزها في المناطق الصناعية… اليوم نجد ثمانية و خمسين معملا حديثا للدبغ في فاس. التقنيات المتطورة مكنت من رفع الإنتاج. في مدبغة سايس s مثلا يتم دبغ الفي جلد خروف يوميا.

يقول مدير مدبغة سايس، السيد محمد برادة:
“هنا نستخدم الكلس وحمض الكبريت وكبريت الفورميك والكروم و غيرها من المواد الكيميائية. هذه هي التقنيات الحديثة في عملية الدباغة .
عملية الدباغة كانت تتطلب بين اربعين يوما و شهرين كاملين للحصول على جلد مدبوغ الآن يكون الجلد جاهزا في ظرف يومين او ثلاثة ايام.”

سائل الكروم المستخدم في هذه المدبغة و في سبع عشرة منطقة صناعية اخرى في دوكرات لا ينتهي في نهر سبو انما يحول عبر انابيب لأول محطة لتنقية الكروم والتي بدأت العمل منذ سنة الفين و ثلاثة.
خمسون مترا مكعبا من سائل الكروم يقع تخزينه ليتم انتاج طنين من الكروم المعاد تدويره.

تقول السيدة بشرى سعيدي ،مسؤولة عن برنامج تنقية النفايات الصناعية في مدينة فاس:

“نقوم حاليا بمعالجة ثمانية امتار مكعبة من الكروم يوميا و المتأتية من مدابغ دوكارات.”
و تضيف:

“الكروم المعاد تدوره يقع تمييعه باستخدام مادة حمض الكبريت ليصبح في شكل سائل يباع للدباغين ليقوموا باستخدامه من جديد. يصل ثمنه الى أربعة دراهم للكيلو مقابل احدعشر او ثلاثة عشر درهما للكيلو بالنسبة لمسحوق الكروم “

انجاز محطات تنقية الكروم تندرج ضمن مشروع اكثر طموحا: انجاز شبكة تطهير لمدينة فاس و محطة تنقية النفايات المبرمجتين لسنة الفين و اثنتي عشرة. كلفة المشروع تقدر بتسعين مليار يورو و تهدف للحد من التلوث في نهر سيبو المتضرر كثيرا من النفايات..

الشرط اللازم لنجاح المشروع هو انعدام الكروم فهو يعيق عملية التنقية
اليوم لا تزال اربعون مدبغة تتخلص من نفاياتها في نهر سيبو دون اية معالجة مسبقة.

تقول السيدة ليلى ميسان ، مسؤولة في قسم المحافظة على جودة المياه في وكالة تنقية نهر سبو:

“هناك مائة طن من الكروم الذي يصل الى نهر سبو كل عام . اربعون بالمائة منها فقط يتم معالجته في محطة تنقية الكروم.”

هدف محطة تنقية الكروم هو معالجة نفايات المدابغ الموجودة في فاس كما يهدف البرنامج الوطني للتطهيرالى الحدمن التلوث الصناعي بنسبة ستين بالمائة بحلول سنة الفين و عشرين.

اختيار المحرر

المقال المقبل
تقنية جديدة لبناء البيوت بأغصان القمح اليابسة

علوم وتكنولوجيا

تقنية جديدة لبناء البيوت بأغصان القمح اليابسة