عاجل

تقرأ الآن:

جوليا غيلارد تحظى بفترة ثانية لرئاسة وزراء استراليا بفضل المستقلين


أستراليا

جوليا غيلارد تحظى بفترة ثانية لرئاسة وزراء استراليا بفضل المستقلين

بعد أسبوعين من المفاوضات، تمكنت أخيراً جوليا غيلارد من الحصول على أغلبية في البرلمان الأسترالي لتضع بذلك حداً لشبح الفراغ السياسي الذي كان يُهدّد البلاد.

رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها تمكنت من إقناع نائبين مستقلين هما توني ويندسور وروب واكشوت على تقديم الدعم لحزب العمال، ليرتفع عدد مقاعدها إلى ستة وسبعين مقعداً من أصل مائة وخمسين، ما يضمن لتشكيل إئتلاف حكومي.

غيلارد أشارت في مؤتمر صحفي أنّ الإتفاق مع الأعضاء المستقلين في البرلمان ، مع السيد واكشوت والسيد وندسور والإتفاقات المبرمة سابقاً مع حزب الخضر، تجعل حزب العمال مستعدّ للحكم”.

النواب المستقلون ويلكي، وينسور وواكشوت فضلوا دعم غيلارد بدل الحزب الليبرالي الوطني بزعامة توني أبوت.

إمكانية تنسيق العمل بين المحافظين والعمالفكرة تروق لبعض الأستراليين، أحدهم قال: “ أشياء جيدة يمكن أن تأتي من كل هذا، يمكن إجراء إصلاحات في النظام لتحسين المسار الديمقراطي. وإذا لم تكن هناك أية عوائق في السنوات الثلاث المقبلة فهذا من شأنه أن يساعد الحزبين الكبيرين على العمل معا من أجل مصلحة مشتركة”.

يبدو أنّ العمل معاً ليس من أولويات الحزب المحافظ الذي حلّ في نفس المرتبة مع العمال خلال تشريعيات الحادي والعشرين من آب-أغسطس ما تطلب البحث عن دعم من النواب المستقلّين الذين لعبوا دور الحكم لإخراج أستراليا من الفراغ السياسي.