عاجل

تقرأ الآن:

إصلاح نظام التقاعد في فرنسا: الحكومة والنقابات تشحذ سيوفها تحضيرا للجولات المقبلة


فرنسا

إصلاح نظام التقاعد في فرنسا: الحكومة والنقابات تشحذ سيوفها تحضيرا للجولات المقبلة

مشروع إصلاح نظام التقاعد المثير للجدل، الذي يعرضه وزير العمل الفرنسي إيريك فيرت على البرلمان، يحظى من جديد بتزكية رئيس الجمهورية نيكولا ساركوزي. وذلك رغم المعارضة الشعبية الواسعة له.

لوك شاتيل الناطق الرسمي باسم الحكومة قال:
“هناك أشياء تشكل جوهر الإصلاح، لذلك هي غير قابلة للتفاوض. لو أعدنا النظر في سن التقاعد سينهار توازن الإصلاح برمته”.

ردُّ ساركوزي على احتجاجات مئات آلاف المتظاهرين الرافضين لمشروع الإصلاح في صيغته الحالية جاء واضحا وصارما في أعقاب اجتماع مجلس الحكومة. الرئيس لن يتراجع عن مشروعه مقترحا بعض التنازلات في بعض التفاصيل.

جان كلود مايِّي، الأمين العام لنقابة “القوة العاملة“، لوَّح باحتجاجات جديدة في حال تصميم الحكومة على تمرير الإصلاح وقال:
“الحكومة تتصرف بمنطق سياسي ومالي في هذه الأزمة. وهذا هو الخطأ بعينه. ما ذا قال الناس بالأمس، حتى في صفوف المتظاهرين؟ إنهم لا يريدون أن يشتغلوا بعد سِن الستين. لذلك، لا أرى كيف يمكننا أن نتفادى يوما احتجاجيا آخر”.

جولة هامة كسبتها النقابات الفرنسية في معركتها ضد مشروع الإصلاح الحكومي لنظام التقاعد من خلال نجاحها الثلاثاء في تعبئة أكثر من مليونين وسبعمائة ألف متظاهر؛ حسب المصادر النقابية، ومليون ومائة ألف حسب وزارة الداخلية. مما يحسِّن موقع النقابات التفاوضي ويمنحها الشرعية والقدرة على تنظيم احتجاجات أخرى لاحقا.

النقابات التي عقدت اجتماعا تشاوريا قررتْ تنظيم يوم احتجاجي آخر في الثالث والعشرين من الشهر الجاري ردا على تمسك ساركوزي بمشروعه الإصلاحي وعدم إصغائه لمطالب المحتجين.

المزيد عن: