عاجل

عاجل

الجالية التركية في بلجيكا والاستفتاء على التعديل الدستوري

تقرأ الآن:

الجالية التركية في بلجيكا والاستفتاء على التعديل الدستوري

حجم النص Aa Aa

في مقهى جمعية فكر مصطفى كمال أتاتورك ببروكسل يهيمن موضوع الاستفتاء التركي على التعديلات الدستورية على مختلف النقاشات بين الأتراك الذين يعيشون في العاصمة البلجيكية. بعض أفراد الجالية التركية في المهجر أدلوا بأصواتهم بخصوص هذا الاستفتاء في المطارات قبل مغادرتهم البلاد.
مواطن تركي يقول : “ هذه التعديلات الدستورية ستقلص من شأن القضاء العلماني لصالح لجنة من رجال الدين التي ستقرر تطبيق القوانين في البلاد”.
الجالية التركية في بلجيكا شأنها شأن الأحزاب السياسية منقسمة إزاء هذا الاستفتاء.
مواطن تركي آخر يصرح : “ لقد صوتت بنعم لأنني أعتقد أن الحكومة ستقوم بخطوات جيدة للغاية بالنسبة لمستقبلنا ومستقبل أطفالنا والشعب ككل. بإيجاز الحكومة بصدد العمل بشكل جيد للغاية من أجل تركيا”.
المفوضية الأوروبية عبرت عن قناعتها بأن الإصلاحات الدستورية في تركيا خطوة في الاتجاه الصحيح لكن هذا لم يمنع بعض النواب الأوروبيين من التعبير عن وجهة نظرهم بخصوص مسار الحملات التي تسبق الاستفتاء.
النائبة الأوروبية ريا أومان تقول : “ لا ينبغي منع أي شخص من التوجه إلى صناديق الاقتراع. كل مواطن له الحق في التصويت بنعم أو بلا. هناك بعض الأحزاب المعارضة التي تطالب المواطنين الأتراك بعدم التصويت أعتقد أن هذا الطلب غير حكيم”.
رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان جاب محافظات البلاد مؤكدا أن التعديل الدستوري هو بمثابة جواز سفر إلى الاتحاد الأوروبي. لكن المعارضة العلمانية ترى أن التعديل محاولة للسيطرة على القضاء والجيش من جانب الحزب الحاكم المتهم بافتقار حملته للانفتاح على كل الآراء.
النائب الأوروبي هانيس سووبودا يقول : “ نعم كنت أود مناقشة أكثر حيوية. ربما كان من الممكن التوصل إلى توافق إذا كنا ناقشنا المسألة لمدة أطول. كان ذلك الأمثل. لكن يجب علينا أن نأخذ بعين الاعتبار قرارات تركيا”.
أنظار الجالية التركية في بلجيكا ستكون مصوبة هذا الأحد نحو أنقرة لمعرفة نتيجة الاستفتاء أملا في أن يساهم في فتح أبواب الاتحاد الأوروبي على مصاريعها أمام تركيا.