عاجل

تركيا تستعد للقيام بإستفتاء شعبي الأحد المقبل لإجراء تعديلات على الدستورتنص على إعادة هيكلة اجهزة القضاء و زيادة الحريات الفردية و الجماعية وتغيير بعض صلاحيات الجيش.في الأثناء ينقسم الشارع التركي بين مؤيد و معارض لهذه التعديلات.

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قام بجولة شملت جميع المحافظات التركية لشرح مزايا هذه التعديلات وتأثيرها على مستقبل تركيا. المعارضة العلمانية ترى أن هذا التعديل هو محاولة من حكومة اوردغان للسيطرة على أجهزة القضاء والجيش والترويج لطموحات إسلامية. في المقابل اعتبرأنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتمتع بأغلبية برلمانية كبيرة وشعبية واسعة ان تعديل دستور اقرفي الثمانينات بعد انقلاب عسكري أصبح ضرورة ملحة لتعزيز الديمقراطية وتقريب تركيا من الأعراف الأوروبية. الاتحاد الأوروبي رحب من ناحيته بهذه التعديلات و اعتبرها خطوة في الاتجاه الصحيح، لكنه طالب بضرورة مطابقتها لمعايير الاتحاد وتنفيذها فعليا على أرض الواقع.