عاجل

تقرأ الآن:

كامبوش: كتبت مذكراتي لا لجني المال وإنما لتعريف الناس بحقيقة محنتي


النمسا

كامبوش: كتبت مذكراتي لا لجني المال وإنما لتعريف الناس بحقيقة محنتي

ثلاثة آلاف وستة وتسعون يوما هو اسم لكتاب صدر في العاصمة النمساوية فيينا يحكي محنة نتاشا كامبوش الطفلة ابنة العاشرة وظروف حبسها لثماني سنوات ونصف قضتها داخل قبو تحت الارض، اليوم كامبوش تجاوزت العشرين بسنة واحدة، وكتبت مذكراتها لا لكسب المال كما قالت وانما للتغلب على حقبة مرعبة من حياتها ولتعريف المئات الذين حضروا الى احدى مكتبات العاصمة فيينا للسماع من الضحية نفسها. نتاشا كامبوش:
“انا لم انشر هذا الكتاب من اجل جني المال، بل لعرض قصتي والتغلب على آثارها، هو كتاب لمن يريد قراءة القصة الحقيقية لما حدث معي” قالت كامبوش خلال عرض كتابها في فيينا.
وتستعد كامبوش لزيارة لندن الاحد لتسويق النسخة الانجليزية من مذكراتها التي تحكي قصة حبسها في مساحة لا تتجاوز خمسة امتار مربعة من دون نوافذ مع بابين فولاذيين وعازل للصوت من قبل خاطفها ولفغانغ بركلوبيل الذي استعبدها واعتدى عليها جنسيا وكان يامرها بتنظيف بيته نصف عارية، الى ان نجحت بالفرار في آب من العام الفين وستة.