عاجل

لليوم التاسع على التوالي يعتصم خمسون شخصا من عمال المناجم الاسبان في منجم للفحم الحجري مئات الامتار تحت سطح الارض قرب بالنثيا شمال غرب اسبانيا، وذلك احتجاجا على عدم حصولهم على رواتبهم اضافة الى مساعدات حكومية.

مانويل ليناريس – أحد عمال المناجم
“سنظل هنا الى يجدوا لنا حلا نهائيا. لا نريد خبزا اليوم والجوع غدا. ولا نريد صدقات. نريد من الشركات أن تحرق الفحم الذي ننتجه”

المنجم هو من بين المناطق القليلة التي مايزال الفحم الحجري يستخرج منها الى حد الآن، وتقدر عدد العائلات التي تعتمد على عائدات تلك الموارد بنحو عشرة آلاف عائلة.

تيلو آرتو – أحد عمال المناجم
“معنوياتنا مرتفعة. نحن هنا منذ تسعة أيام وقد واجهت أجسامنا مشاكل أما حالتنا النفسية فهي جيدة “

وتواجه الصناعة المنجمية منافسة خاصة من الطاقات المتجددة والمعدات الكهربائية العاملة بالغاز، وأطنان الفحم التي استخرجت منذ عام ونصف لم تتسلمها محطات للطاقة التي تخلت عن شراء الوقود الأحفوري.