عاجل

على البنوك أن تضاعف حجم احتياطيها من رؤوس الأموال بنسبة سبعة بالمئة، وهي نسبة تساوي أكثر من ثلاثة أضعاف النسبة الحالية، حتى تتمكن من احتواء أي عاصفة تضرب القطاع المالي مستقبلا. هذا ما اتفق عليه مسؤولو القطاع المالي العالمي بمن فيهم رؤساء البنوك المركزية في اجتماعهم بمدينة بازل السويسرية.

قال رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه: “ما قررناه هو أمر متناسب، يسمح لنا حينما تكون لدينا كل المعايير بأن نجعل القطاع المصرفي على المستوى العالمي أكثر مرونة”.

واتفق رؤساء البنوك المركزية على إعطاء البنوك مهلة قد تمتد لثماني سنوات حتى تطبق هذه القوانين الجديدة، وهو ما جعل مسؤولي البنوك يعبرون عن فرحتهم بهذا القرار.

قال يوزف أكرمن رئيس دويتشه بنك: “أعتقد أن هناك وقتا طويلا لتطبيق هذه القوانين الجديدة، ولذلك وقعها على الاقتصاد الحقيقي سيكون مقلصا وهو أمر إيجابي جدا”.

قرارات اجتماع ما يسمى بـ“بازل ثلاثة” المعلن عنها يوم الأحد أنعشت العملة الأوروبية الموحدة، وأيضا مؤشرات البورصات العالمية في تداولات الإثنين، وخاصة مؤشر ستوكس ستمئة الجامع للمصارف المالية الأوروبية والذي ارتفع في الصبيحة بنسبة تفوق نقطتين مئويتين.