عاجل

الاعتداءات الجنسية: الكنيسة الكاثوليكية في بلجيكا تعد باستخلاص الدروس

تقرأ الآن:

الاعتداءات الجنسية: الكنيسة الكاثوليكية في بلجيكا تعد باستخلاص الدروس

حجم النص Aa Aa

الكنيسة الكاثوليكية في بلجيكا تعلن استعدادها من الآن فصاعدا للإصغاء أكثر لضحايا الاعتداءات الجنسية من طرف قساوسة، لكنها لم تعلن عن اتخاذ أيِّ عقوبات أوإجراءات ملموسة ضد المذنبين.

القس أندري ليونار موتيين جوزيف أعلن قائلا:
“نريد أن ننخرط أكثر في هذه القضية ونضع أنفسنا تحت تصرف الضحايا. يجب علينا الإصغاء لأسئلتهم من أجل إعادة الاعتبار لكرامتهم ومساعدتهم على تجاوز الآلام التي عانوا منها”.

خارج القاعة، المحتجون غير راضين عن موقف القس ويعتبرونه هزيلا بالنظر إلى حجم جرائم الاعتداءات المرتكبة في حق الأطفال وانعكاساتها الخطيرة على حياتهم.
13 شخصا من ضحايا هذه الاعتداءات انتحروا من بين حوالي 500 حالة.

سان دورينك أحد ضحايا الاعتداءات الجنسية من طرف قساوسة يحتج:
“القس ليونار حاول التغطية على الاعتداءات وإسكات أصوات الضحايا بل حاول التقليل من أهمية الثمن الباهظ للاعتداءات. يبقى هناك أمل في أن يتدخل روح القدس ليلهمه النور الضروري للقيام بواجبه..أتمنى ذلك”.

يُذكر أن الكنيسة الكاثوليكية في بلجيكا تتعرض لانتقادات شديدة بعد تعرض وسائل الإعلام لفضائح اعتداءات جنسية لعدد من القساوسة ضد أطفال قاصرين خصوصا خلال الستينيات، مما أدى إلى تدخل القضاء مباشرة في القضية.