عاجل

بعيدا عن كاميرات وسائل الاعلام وكما تقتضيه العادة أحيا أهالي مدينة “تورديسياس” الاسبانية احتفال “تورو دلا فيغا” السنوي وهو احتفال تتخلله مطاردة الأهالي لثور حتى الموت، منطلقين من شوارع المدينة الى أن يصلوا الى غابات الصنوبر ومنطقة السهول، حيث يرمون طريدتهم بالرماح.

ماركوس رودريغز – الفائز بجائزة العام
“هذه لحظة اعتزاز… لحظة انتظرتها طويلا…وقد خاطرت بحياتي من أجل هذا الفوز”

وتثير هذه التظاهرة التي يعود احياؤها الى القرن الخامس عشر جدلا في صفوف المحتجين الذين يعتبرونها عملا فضيعا.

سيرو ليورنتي – عضو مجموعة مناهضة لمصارعة الثيران
“كيف يمكن لحكومة المقاطعة أن تعلن مثل هذا الحدث بعنوان منفعة قطاع السياحة؟ هذا هو مبعث استيائنا وأكثر من ذلك الطريقة التي يقتل بها الثور”

ولئن يختلف هذا الاحتفال عن تظاهرة الكوريدا فان النتيجة واحدة بالنسبة لجمعيات الرفق بالحيوان التي تنادي بمنع احتفال “تورو دلا فيغا”.