عاجل

صحفي "نيويورك تايمز" ليورونيوز بعد اتهامات "لوموند" للإليزيه": "ما يزال أمام ساركوزي الوقت"

تقرأ الآن:

صحفي "نيويورك تايمز" ليورونيوز بعد اتهامات "لوموند" للإليزيه": "ما يزال أمام ساركوزي الوقت"

حجم النص Aa Aa

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يواجه أزمة بعد تورط جهاز الاستخبارات الوطنية في البحث عن المصدر الذي سرب تفاصيل فضيحة تمويل الحزب الحاكم الى صحيفة لوموند الفرنسية. للحصول على وجهة نظر غير فرنسية عن المسألة حاورت يورونيوز ستيفن أورلانغير مدير مكتب صحيفة نيويورك تايمز في باريس.

يورونيوز:
“هل تعد التغطية الصحفية لهذه القضية في فرنسا جيدة أم سيئة ؟ وهل ستضعف هذه المسألة الرئيس ساركوزي ؟”
 
ستيفين أورلانغير – مدير مكتب نيويورك تايمز في باريس 
“تحاول وسائل الاعلام الفرنسية من خلال تغطيتها الاقتراب من الأحزاب. الكل يعلم أن صحيفة لوفيغارو تدعم ساركوزي واليمين في حين أن صحيفة لوموند التي تعد حقا صحيفة جيدة تميل أكثر إلى اليسار، هي الآن مملوكة لأعضاء بارزين في الحزب الاشتراكي وبالتالي فإن الأمور تحلل هكذا.
 هناك نوع من التوازن بين وسائل الإعلام الفرنسية ولكن الأمر لا يتعلق بالموضوعية الأمريكية حيث يمكن رؤية مختلف الاتجاهات السياسية من خلال التغطية الصحفية.
هل يمكن للقضية أن تضعف ساركوزي ؟ لا…لا أعتقد ذلك. أريد أن أقول ان هناك العديد من الأمور. يبدو ساركوزي في ورطة لكن لا يزال أمامه حوالي سنتين قبل الانتخابات. الصعوبات تأتي وتذهب إلى حالها. هناك أمور أخرى يمكن أن تضعف ساركوزي مثل قضية بتنكور. لكن لا أعتقد أن مسألة استغلال هذه القضية من شخص ما سيكون كاف”.
   يورونيوز:

يورونيوز:
“عنوان رئيسي ورد في صحيفة “ذي ايكونوميست“ يتعلق بشعبية ساركوزي في فرنسا حيث تطلق عليه عبارة الرئيس الذي يتقلص بشكل لا يصدق. كيف تبدو صورة ساركوزي في بلدان أخرى ؟”
 
ستيفين أورلانغير – مدير مكتب نيويورك تايمز في باريس
“حسنا أعتقد أن هناك خلطا لدى الناس بخصوص ساركوزي. إنه نوع مختلف من السياسيين. فهو يحث على الإصلاحات المرحب بها ولكن قدرته على القيام بها تبدو خجولة للغاية كما يقول ذلك خبراء الاقتصاد. فهو يعتبر أحد الشخصيات التي تحمل أفكارا كبيرة لكنه لا ينجح في تطبيقها على أرض الواقع. أعتقد أن هناك شعورا بخيبة الأمل”.
 يورونيوز:

يورونيوز:
“هل يمكننا أن نقارن ذلك بما حدث في دول أخرى في الماضي عبر الاستخدام السيء لموارد الدولة في تحقيقات ذات طابع سياسي ؟”
 
ستيفين أورلانغير – مدير مكتب نيويورك تايمز في باريس 
“نعم يمكن القول الآن انها مسألة اتهام ورد اتهام. لوموند تقول ان ساركوزي أمر بالتحري بشأن مصادر الصحفي وهو ما ينفيه كل من ساركوزي والايليزيه ولكن ما من شك في أن محادثات تلفونية للمسؤول كانت موجودة. ويقول الايليزيه والحكومة إنهما حين يقومان بذلك لأسباب أخرى فهو بهدف حماية المؤسسات…
وقد قاموا بالتحري عندما عثروا على مكالمات عديدة لهذا الصحفي وليس لأنهم أرادوا اقتفاء أثره هو. لكن سنرى. أعني هناك حالات عديدة ففي بلادي الولايات المتحدة كانت هناك ووترغيت حيث استعمل الرئيس نيكسون أساليب قذرة وعمليات تنصت بل وحتى عمليات سطو لمحاولة التغلب على المرشحين الديمقراطيين.
وكما تعلم انه تاريخ طويل من الاساليب في أغلب الديمقراطيات، ولكن مسألة لوموند مهمة ففي شهر يناير تم تمرير قانون لحماية الصحافيين ومصادرهم ولوموند تتدعي أن ساركوزي نفسه هو الذي انتهك القانون الجديد وهذا ما سنراه”.