عاجل

تقرأ الآن:

جبال الآلب الفرنسية تحتضن الدورة السابعة و الثلاثين للطيران الحر


فرنسا

جبال الآلب الفرنسية تحتضن الدورة السابعة و الثلاثين للطيران الحر

تتواصل حتى يوم الأحد في منطقة سانت هيلار دي تروفاي قرب مدينة غرونوبل الفرنسية فعاليات بطولة أكاير لألعاب الطيران أو الطيران الحر بمشاركة العشرات من عشاق هذه الرياضة. هذه البطولة هي مناسبة لتجربة أحدث التجهيزات من مظلات و بدلات خاصة بالطيران و غيرها من المعدات اللازمة للتحليق في الجو.

أحد هؤلاء الطيارين يقول إن “ عملية الطيران تتم دون استعمال محركات فجسم الانسان هو المحرك الأساسي لعملية الطيران. نحن نحتاج فقط لعامل الجاذبية للتحكم في السرعة. استعمال الأجنحة المطاطية يقلص سرعة الهبوط بحوالي النصف لتصل إلى ثمانين كيلومترا في الساعة كما تمكننا من التنقل بأريحية في الفضاء بسرعة تصل إلى مئة و خمسين كيلومترا في الساعة.”

هذه الرياضة باتت تستقطب كذلك آخر الابتكارات في عالم التصوير بالفيديو حيث يتم استعمال كاميراهات رقمية صغيرة الحجم لتصوير مغامرات الطيارين في الجو أو كذلك للمساعدة على تحسين المعدات المستعملة في عملية الطيران عبر ضبط و تحديد النقائص لتفاديها في المستقبل.

المعدات المخصصة للطيران شهدت بدورها تطورا لافتا في السنوات الأخيرة إذ باتت أخف وزنا كما تم ابتكار مظلات جديدة أو ما يسمى بالمظلات المصغرة و التي تساعد الطيار على التحكم أكثر في اتجاهه و في سرعته إضافة لتوفيرها لراحة أكبر أثناء عملية الطيران. ممارسة هذه الرياضة شهدت بدورها تطورا كبيرا إذ أصبح الطيارون قادرين على القيام بحركات بهلوانية في الجو كما أصبح بامكانهم قطع مسافات طيولة مما يسمح لهم بالتحليق لمدة تسع ساعات بشكل متواصل.